نادي الخواطر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة
المنتدي

نادي الخواطر

منتديات نادي الخواطر
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 الأخلاق الإسلامية في الخلافات الزوجية..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohamed Refaat



عدد المساهمات : 40
تاريخ التسجيل : 17/04/2016

مُساهمةموضوع: الأخلاق الإسلامية في الخلافات الزوجية..    الأحد أبريل 17, 2016 7:58 pm



رائعة هي أخلاق الإسلام، ونبيلة هي أوامره وتوجيهاته ونصائحه، فترى البيت المؤمن الملتزم بتلك الأخلاق وتلك التوجيهات والنصائح سائرًا على درب مستقيم، تبتعد عنه الشياطين وتكتنفه المودة و وتغشاه السكينة، وتستقر فيه الأخلاقيات العالية الرفيعة حتى في أشد اللحظات شدة وهي لحظات الخلافات الزوجية التي قد تعصف بالبيوت فتذرها قاعًا صفصفًا، وتعصف بالأبناء فتذرهم عالة تائهين.



ولحظة الخلافات الزوجية لحظة من اللحظات الكاشفة للأخلاق الحقيقية التي يتصف بها الزوجان وهي لحظة مثبتة أو نافية لكل دعاوي الشرف والوفاء والعدل وغيرها مما ادعاه أحد الزوجين أنه يلتزم به من أخلاق وصفات.


الواقع أن كثيرًا من الأزواج يبتعد عن الأخلاق الإسلامية أثناء الخلافات الزوجية، و تسيطر عليه مشاعر الغضب أو الرغبة في الانتقام، أو الحرص على المصلحة الشخصية أو غير ذلك، فيكون الناتج صراعًا بلا أخلاق، ونزاعًا قد اتصف بالوحشية واللا آدمية، أو خلافًا قد تنصل من معان النبل والشرف!
فربما انتهت بعض الخلافات الزوجية إلى جرائم كبرى، وربنا وصلت إلى هدم للبيوت، أو إلى صراع عائلي واسع النطاق أو إلى أكل الحقوق، ونكران الواجبات، وغير ذلك مما هو معروف وكثير.


لقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يحسن الرجل إلى زوجته إحسانًا، فقال صلى الله عليه وسلم: «خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهله» (سنن الترمذي)، فجعل هاهنا خطًا عريضًا من خطوط العلاقة الزوجية على أساسه يبين مدى أهمية هذه العلاقة ومدى أهمية الإحسان فيها.
وأمر بالاستيصاء بالنساء فقال: «استوصوا بالنساء خيرًا» (صحيح مسلم)، وأمر بألا يسارع الرجل إلى مفارقة زوجته لمجرد عيب فيها رآه، بل ليصبر، فإن فيها أخلاقًا أخرى حسنة، قال صلى الله عليه وسلم: «لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقًا أحب منها آخر» (صحيح مسلم).


وأمر الزوجة هي الأخرى أن تعظم مقام زوجها وتحترم قوامته، وتحسن إليه، فوصف المرأة الصالحة بأنها: «إذا نظر إليها سرته وإذا غاب عنها حفظته» (المعجم الأوسط: [2/325]).


وجعل هناك كذلك خطوطًا في الخلافات الزوجية:
فعند الخلاف نهى النبي صلى الله عليه وسلم ألا يقبح المرء زوجته، ونهى أن يلطمها على وجهها، ونهى أن يمنعها الطعام والشراب، أو أن يؤذيها في نفسها، أو أن يتسبب لها في أي نوع من أنواع الضرر، بل قال سبحانه وتعالى: {وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا} [النساء:21]. فسماه الميثاق الغليظ، وأمر بأن يكون عمل الزوجين في الخلاف سائرًا نحو الصلح والتصالح فقال سبحانه: {وَالصُّلْحُ خَيْرٌ‌ ۗ وَأُحْضِرَ‌تِ الْأَنفُسُ الشُّحَّ} [النساء:128].
وأمر الزوج إذا ما اغلقت أمامه الأبواب ونشب الخلاف أن يتدرج في العقوبة تدرجًا خفيفًا، من النصح إلى الهجر إلى الضرب الخفيف غير المبرح، هذا إن خاف نشوزًا.

وأمر إذا ما تفاقمت الخلافات أن يسعيا في البحث عن حكم من أهله وحكم من أهلها: {إِن يُرِ‌يدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّـهُ بَيْنَهُمَا} [النساء:35].


هذه خطوط عريضة أصلية في العلاقة الزوجية وفي الخلافات الزوجية، وهناك أخلاقيات يؤمر بها المؤمنون لحظة الخلاف:
فأول هذه الأخلاقيات هو خلق العدل، فكثير من الرجال يطلب حقه وينسى واجباته، وهذا خلل في مطلب العدل، وكثير من النساء لا ترى في زوجها عند الخلاف إلا كل نقيصة، وتنسى الخير، فتكون كما قال النبي صلى الله عليه وسلم عن النساء: «يكفرن العشير» (صحيح البخاري)، فالعدل مطلب أساسي عند الخلاف، ومطلب أخلاقي إسلامي يبنى على أساسه الصلح، وينشأ الحق، ويتم الرضى والتراضي بين الزوجين .



كذلك فخلق كظم الغيظ خلق مطلوب في الخلافات بين الزوجين، فالله عز وجل قد وكل القوامة للرجل وأوكل بها صلاحية التطليق، ولكنه سبحانه لم يعط الرجل أهلية التطليق كي يستخدم ذلك كلما غضب، وكم من بيت تهدم لأجل عدم قدرة الزوج على كظم الغيظ، فكثر تطليقه لزوجته، ومن كظم الغيظ عدم التجرؤ على إيذاء الزوجة، وعدم الإقدام على سبابها أو الانتقاص منها أو تقبيحها.


ومن أخلاق الخلافات الزوجية أيضًا خلق الوفاء، فليس بمجرد الخلاف بين الزوجين يتناسى أحدهما وفاءه تجاه زوجه، قال سبحانه منبها إلى هذا الخلق العظيم: {وَلَا تَنسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ} [البقرة:237] فالوفاء خلق يعمل عمل الجاذب للفرقاء في لحظة الخلافات، وعمل المطهر لما قد يحيك في النفس، فيذكر كل منهما لحظات الفضل، ولحظات المودة، ولحظات العطاء السابقة للخلافات، فتلين قلوبهما، ويتراضيا، وينبذا الشيطان.


ومن أخلاق الخلافات الزوجية في الإسلام خلق العفو، إذ يقول سبحانه وتعالى: {وَأَن تَعْفُوا أَقْرَ‌بُ لِلتَّقْوَىٰ} [البقرة:237]، فليعف كل صاحب حق من الزوجين عن الآخر، فإن العفو مكرمة، وهو مذيب لكل خلاف، والعفو والوفاء قرينان، فمن كان لديه وفاء سهل عليه العفو.
ومن أخلاق الخلافات الزوجية أيضا الجود والكرم والعطاء، فعلى الزوج أن يكون معطاءً لزوجته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأخلاق الإسلامية في الخلافات الزوجية..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادي الخواطر :: المنتديات الأسلاميه :: نفحات ايمانيه-
انتقل الى: